مكالمة هاتفية بين تركيا وأمريكا بشأن "إس 400".. ما الجديد؟

09:24 2019-07-13

هواكم - تركيا: قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، إنّ شراء منظومة "إس 400" الدفاعية الروسية كان ضرورة بالنسبة لتركيا وليس خياراً، وأنقرة هي الأكثر جاهزية لإنشاء منطقة آمنة في سوريا.

جاء ذلك في اتصال هاتفي بين الوزير التركي والقائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، أمس الجمعة، بُحث خلاله تداعيات شراء تركيا للمنظومة الروسية، وآخر المستجدات في سوريا، وفق بيان للدفاع التركية.

ضرورة لا خيار

وأضاف أكار أن "تركيا معرضة لتهديد جوي وصاروخي كبير، وبالتالي فإن شراء منظومة (إس )400 الدفاعية ضرورة وليس خياراً بالنسبة إليها".

وبيّن أن التقييمات مستمرة حول عرض منظومة "باتريوت" الأمريكية.

وشدد الوزير خلال ذات المكالمة على ضرورة استمرار مشروع مقاتلات "إف 35"، الذي تشارك فيه تركيا مع الولايات المتحدة الأمريكية، كما هو عليه حالياً.

فيما أشار إلى أن مقترح تركيا ما يزال قائماً بشأن تشكيل مجموعة عمل يمكن إشراك حلف شمال الأطلسي (ناتو) فيها، للنظر في التأثير المحتمل بين مقاتلات "إف 35" ومنظومة "إس 400".

ونوه الوزير التركي إلى عدم تغير موقف تركيا، التي تفي بجميع مسؤولياتها فيما يتعلق بمقاتلات "إف 35".

وحذر من أن تضرر العلاقات بين البلدين لن يخدم مصالحهما ولا مصالح "الناتو"، في خضم تأكيده على أنّ موقف تركيا الاستراتيجي لم يتغير إثر شراء "إس 400".

وتزامناً مع ذلك، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية تأجيل مؤتمر صحفي كان مقرراً أمس الجمعة بشأن تسلم تركيا للمنظومة الروسية لأجل غير مسمى.

منطقة آمنة

وبما يخص آخر المستجدات في سوريا، قال أكار، إن "الجيش التركي هو القوة الوحيدة الجاهزة والمؤهلة والمناسبة لإنشاء المنطقة الآمنة شمالي البلد الأول".

وأوضح الوزير أن "تركيا مضطرة لاتخاذ التدابير ضد الهجمات المكثفة من الحدود السورية، وأن أولويتها تتمثل في حماية مواطنيها وحدودها".

وأكّد أكار أن تركيا لن تسمح بوجود "المنظمات الإرهابية" التي تبحث عن مأوى آمن بالقرب من حدودها.
كما اتفق الطرفان الأمريكي والتركي، على مواصلة الحوار بين البلدين، وإرسال وفد من واشنطن إلى أنقرة على وجه السرعة، الأسبوع القادم، لبحث إنشاء منطقة آمنة في سوريا.

وفي وقت سابق الجمعة، أعلنت وزارة الدفاع التركية وصول أول مجموعة من أجزاء منظومة "إس 400" الروسية إلى مطار عسكري في العاصمة أنقرة.

وجاء تسلم أنقره للدفعة الأولى من المنظومة بعد أيام من إعلان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، عن الطريقة التي ستُنقل بها منظومة صواريخ الدفاع الجوي الروسية من طراز "إس 400" التي اشترتها أنقرة من موسكو.

وقال أردوغان، الاثنين الماضي: إن "نقل المنظومات إلى تركيا سيجري جواً"، لافتاً إلى أن نشرها سيتم في أكثر المناطق خطراً، والقرار حول هذا الموضوع عائد لوزارة الدفاع ورئاسة الأركان التركيتين.

وكانت واشنطن لوَّحت بفرض عقوبات على أنقرة إذا أصرت على اقتناء الصواريخ الروسية، التي تقول إنها تهدد أمن طائراتها في تركيا.

كما علَّقت أمريكا مشاركة تركيا في برنامج مشترك لإنتاج مكونات طائرات "إف 35"، وأوقفت تدريب الطيارين الأتراك عليها.

التعليقات

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا نتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات

لا يوجد تعليقات في الوقت الحالي!

أضف تعليقك

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا نتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات