العشرات يسلمون أسلحتهم في نيوزيلندا بعد مجزرة المسجدين

تابعنا على:   12:52 2019-07-13

هواكم: قالت الشرطة النيوزيلندية إن عشرات الأشخاص سلموا ما بحوزتهم من أسلحة نارية مقابل تعويض مادي، ضمن مبادرة أطلقتها الحكومة عقب المجزرة التي استهدفت مسجدين بمدينة كرايستشيرش، مارس الماضي.

وذكرت وكالة "أسوشييتد برس"، اليوم السبت، نقلاً عن الشرطة أنها "دفعت 430 ألف دولار نيوزيلندي (288 ألف دولار أمريكي) لـ169 شخصاً من الذين سلموا أسلحتهم".

وجاء ذلك خلال فعالية هي الأولى ضمن 250 فعالية تخطط الحكومة لتنظيمها، يتم بموجبها تسليم الأسلحة النارية مقابل تعويض مادي يذهب مباشرة إلى الحساب المصرفي لمالك السلاح.

وخصصت الحكومة 200 مليون دولار نيوزيلندي لشراء الأسلحة نصف الآلية من مالكيها، والتي أصبحت محرمة عقب تشريع جديد أقره البرلمان، في أبريل الماضي، عقب مجزرة كرايستشيرش.

وقالت الحكومة إنّ هناك "14 ألف قطعة سلاح أصبحت محظورة بموجب ذلك التشريع".

ومنحت السلطات مهلة لمالكي السلاح حتى ديسمبر المقبل لتسليم أسلحتهم مقابل تعويض مادي.

وجاء التصويت بعد أقل من شهر على أسوأ حادث إطلاق نار في تاريخ البلاد، وهو الهجوم الذي قُتل فيه 51 شخصاً وأصيب العشرات، في هجمات على مسجدين في كرايستشيرش.

وتحظر القيود الجديدة تداول واستخدام معظم الأسلحة النصف آلية، وأجزاء السلاح التي يمكن تحويلها لأسلحة نصف آلية، وخزنات الأسلحة التي تتجاوز طاقة معينة، وبعض الأعيرة.

التعليقات

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا نتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات

لا يوجد تعليقات في الوقت الحالي!

أضف تعليقك

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا نتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات