"الدماء" رفيق دائم للملكة إليزابيث الثانية في رحلاتها الخارجية.. تعرف على السبب!

تابعنا على:   09:08 2019-07-25

هواكم: إنها واحدة من أكثر الملوك سفرًا حول العالم في تاريخ العائلة الملكية في بريطانيا، ومع ذلك فهناك إجراءات احترازية غريبة تحرص الملكة إليزابيث الثانية على اتخاذها عن سفرها ألا وهو أخذ "دمائها" معها.

وعلى الرغم من أن هذا التصرف قد يبدو شيئًا فقط يفعله "hypochondriac / المصابين بوسواس المرض"، إلا أن الملكة والأمير فيليب والأمير تشارلز يسافرون جميعًا بحزم دمائهم الشخصية في بلدان قد لا يكون الوصول إليها سهلًا للغاية إذا أصبحوا على ما يرام.

وكشف خبراء ملكيون لموقع "ذا صن" أن الملكة والأمير فيليب والأمير تشارلز، يسافرون جميعا مع "حزم" عينات من دمائهم الشخصية للحالات الطارئة.

وقال المحرر الملكي، آدم هليكر: " تسافر الملكة مع حزم كمية من الدم من قبل الطبيب الذي يرافقها في مهام وجولات ملكية. وهذا يعني أنه في بلد لا يمكن فيه ضمان الوصول السريع إلى إمدادات دم موثوق بها، مثل المناطق النائية من إفريقيا، يمكن لـ إليزابيث الثانية تلقي عمليات نقل الدم إذا كانت هناك حاجة لحالة طبية طارئة".

وتسافر إليزابيث الثانية مع 3 أطباء شخصيين على الأقل، يقومون بالبحث عن المستشفيات القريبة في الجولات الملكية.

كما يعلم عشاق Netflix's The Crown أن البروتوكول الملكي يقول إنه لا ينبغي أبدًا على اثنين من الورثة على العرش السفر معًا على متن طائرة واحدة، لحماية النسب. ومع ذلك، كسر الأمير "ويليام" هذه القاعدة عدة مرات مع أطفاله الثلاثة.

التعليقات

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا نتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات

لا يوجد تعليقات في الوقت الحالي!

أضف تعليقك

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا نتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات