بالصور.. الفلسطينيون يحيون هويتهم من خلال زيهم التراثي

تابعنا على:   09:17 2019-07-27

هواكم - رام الله: أطلق الفلسطينيون في مدينة رام الله، فعاليات يوم الزي الفلسطيني، أمس الخميس، بمحاكاة لفرح تراثي وأهازيج الزفة التراثية الفلسطينية التاريخية.

وتجمع الفلسطينيون المشاركون في اليوم التراثي بمختلف أعمارهم، مرتدين الأثواب الفلسطينية، والأدوات التاريخية التي كان يستخدمها أجدادهم، في عدد من المناطق بمدينة رام الله.

بدوره، قال وزير الثقافة، عاطف أبو سيف: إن "يوم الزي الفلسطيني هو للتأكيد على تمسك شعبنا بزيه الذي يشكل لبنة ومكوناً أساسياً في التراث الوطني، في ظل محاولات دولة الاحتلال سرقة هذا التراث ومحاولة تقديمه على أنه يعود لدولة الاحتلال".

وأضاف أبو سيف: "تنظيم هذه الفعالية يذكر أجيالنا الشابة بأهمية هذا الثوب وما يشكله من قيمة، إضافة إلى محاربة محاولات التزييف التي تقوم بها سلطات الاحتلال".

وتابع: "الزي الفلسطيني يشبه فلسطين، وحين تنظر إلى أثواب الفتيات الفلسطينيات تجد أن كل ثوب يأتي من منطقة فلسطينية، وهو يشبه وجه هذه الأرض، والغرزة الفلسطينية سواء كانت "التسنينة أو الجنة والنار أو التنجيلة أو التنبيتة".

من جانبها، قالت عضوة الهيئة الإدارية لجمعية الزي الفلسطيني، لنا حجازي: "نحن هنا لنحتفل بزينا وتراثنا ونوصل رسالة للاحتلال إننا نتحدى بإرثنا وثقافتنا وزينا".

وأضافت حجازي: "هذه المسيرة مستمرة منذ خمس سنوات، وكل يوم تكبر ونرى عدداً أكبر من المواطنين يشاركون معنا بهدف حفظ الزي والتراث، واليوم نرى أطفالاً بابتسامة جميلة يرتدون الزي الفلسطيني، وهذا دليل على أنهم سيحملون الرسالة".

 يشار إلى أنّ فعالية يوم الزي الفلسطيني بدأت قبل خمسة أعوام ضمن مبادرة يوم الزي الفلسطيني رداً على ارتداء عارضات الأزياء في دولة الاحتلال للثوب الفلسطيني، وارتداء وزيرة الثقافة في حكومة الاحتلال للثوب في أكثر من فعالية عالمية.

التعليقات

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا نتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات

لا يوجد تعليقات في الوقت الحالي!

أضف تعليقك

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا نتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات