وفاة بحريني عقب اشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين

تابعنا على:   08:14 2019-07-29

هواكم - البحرين: لقي رجل بحريني حتفه، الأحد، عقب اشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين مناهضين للحكومة.

ولفظ الرجل، ويدعى محمد المقداد (22 عاما) أنفاسه الأخيرة في مستشفى محلي بعد أن عُثر عليه فاقدا للوعي ليل السبت في شوارع قرية البلاد القديم في ضواحي العاصمة المنامة، حسبما ذكر نشطاء.

وشهدت المنطقة اشتباكات أمس السبت بين الشرطة التي استخدمت الغاز المسيل للدموع، وأشخاص يحتجون على إعدام بحرينيين اثنين أدينا في قضية إرهاب، حسب النشطاء.

بدورها، قالت وزارة الداخلية إن المقداد مات لأسباب طبيعية.

ويقول نشطاء حقوقيون إن وفاة الرجل جاءت نتيجة استخدام مكثف للغاز المسيل للدموع وتأخر الرعاية الطبية.

كانت البحرين أعلنت السبت تنفيذ حكم الإعدام بحق ثلاثة أشخاص، بينهم بحرينيان أدينا، بقتل شرطي في كانون ثان/يناير 2017، وثالث من بنغلاديش كان يعمل في أحد المساجد وأدين بقتل مواطن بحريني، إمام مسجد، وتقطيع جثته والتخلص منها في الصحراء.

وأدانت جمعية الوفاق الوطني الشيعية البحرينية المعارضة المنحلة إعدام المدانين بقتل الضابط، ووصفت الأمر بأنه “إرهاب” من جانب السلطات.

المصدر: وكالات

التعليقات

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا نتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات

لا يوجد تعليقات في الوقت الحالي!

أضف تعليقك

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا نتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات