"موك بانغ".. تناول ما يطلبه المشاهدون واربح 10 آلاف دولار

عروض موك بانغ تعتمد على تناول كميات هائلة من الطعام بناء على ما يطلبه الجمهور (مواقع التواصل)

عروض موك بانغ تعتمد على تناول كميات هائلة من الطعام بناء على ما يطلبه الجمهور (مواقع التواصل)

09:01 2019-07-29

هواكم: بينما تحاول حساب السعرات الحرارية في وجبتك للحفاظ على وزنك، يجلس أحدهم أمام كاميرا هاتفه لتناول كميات هائلة من الطعام تحتوي على 20 ألف سعر حراري، ويستمتع بمذاق أطباق شهية ومختلفة لساعات طويلة، حيث يشاهده الملايين، إلى أن يجهز على جميع الأصناف أمامه، هنا ينتهي الفيديو ويربح من متابعتك له، هذا ما يطلق عليه ثقافة "موك بانغ" Muk-bang، التي تعني في اللغة الكورية مزجا بين كلمتي البث والطعام.

وبدأت عروض تناول الطعام المباشرة في كوريا الجنوبية في 2009 و2010، التي احتاجت إلى إنترنت فائق السرعة، لتقديم بث مباشر لساعات متواصلة في غرف دردشة تقتصر على المتابعين.

وبدأت تنتشر ثقافة "موك بانغ" في كوريا الجنوبية أثناء حالة الركود الاقتصادي، واجتذبت العديد من الشركات والرعاة للإعلان عن منتجاتهم من خلال البث المباشر لتناول الطعام، الذي لا يقارن بتكلفة تقديم برامج الواقع الشهيرة عبر التلفزيون، ويكفي أن تجلس في منزلك أمام كاميرا هاتفك لتنقل تجربة طعام دون أن تنطق بكلمة واحدة.

ومنصة آفريكا AfreecaTV كانت أول من منحت الفرصة للشباب الكوري لبث مقاطع الفيديو الخاصة بهم عبر الإنترنت، فهي ليست مخصصة للموك بانغ فقط، ولكنه بات أشهر العروض عليها.

الطريق إلى ربح 10 آلاف دولار شهريا

قد يبدو الأمر عاديا حينما يقارن بالبث المباشر لمقاطع يوتيوب أو سناب تشات أو إنستغرام، لكن في ذلك العالم الموازي، قد تختلف طرق تحصيل الربح، فإلى جانب الإعلانات والجهات الراعية لأصحاب هذه العروض، فالمشاهد أيضا يدفع بعملة افتراضية قيمة العرض الذي يفضله، وكل ما على المشاهد أن يطلب الأصناف التي يرغب في مشاهدة تناولها في البث المباشر، وهذا الطلب يحول من عملة افتراضية باسم "بالونات النجوم" إلى أموال حقيقية، من خلال منصة AfreecaTV، علما أن الأخيرة تحصل على عمولة قدرها 30 - 40% من قيمة أرباح مقدم عرض الموك بانغ.

مشاهير "موك بانغ"
بانز Banzz هو أحد أشهر الوجوه في عالم "موك بانغ"، ويبلغ عدد متابعيه أكثر من ثلاثة ملايين مشترك، ولديه  مواعيد ثابتة لتناول الوجبات الشهية يوميا، بناء على طلب المشاهدين، ويتناول بانز في عروضه عشر شطائر برغر مع 17 وعاء من  "النودلز" و11 شطيرة هوت دوغ في الوجبة الواحدة، ورغم ذلك يتمتع بجسد متناسق دون أي زيادة في الوزن.

تناول الطعام أمام الكاميرا هو الوظيفة الأساسية لبانز، ولذلك فإنه يمارس الرياضة من 8 - 10 ساعات يوميا.

أما الفتاة  النحيلة شوجي Shugi، فطولها 153سم ووزنها 44 كيلوغراما، ورغم نحافتها الشديدة فإنها تشتهر بتناول عشرات من عبوات المعكرونة الحارة للغاية يوميا في المساء.

ويرجع البعض نحافة نجوم "موك بانغ" رغم تناول كميات هائلة يوميا من الطعام الدسم، إلى اتباع وسائل التخلص من الطعام مباشرة فور بث الفيديو عن طريق التقيؤ عمدا، بينما شكك آخرون في حقيقة تناول فرد واحد لهذه الكميات، زاعمين أن مقاطع الفيديو تعالج بطريقة تخفي عدم تناول بطل الفيديو لتلك الأصناف في وقت واحد، إلا أن البث المباشر قد يدحض تلك المزاعم بقوة.

وفي السياق نفسه، يفسر أصحاب هذه القنوات أن سر النحافة هو ممارسة الرياضة لساعات طويلة يوميا، كما أن البعض لا يهتم بذلك كثيرا فلا يتبعون أي وسيلة للتنحيف أو الحفاظ على الوزن.

كيف تصبح أحد مشاهير "موك بانغ"؟

منصة أفريكا تي في ومثيلاتها، لا توفر فقط بثا مباشرا لتناول الطعام، ولكن كل ما يمكن تخيله من عروض مثل عزف الموسيقى أو الغناء أو حتى تصوير نفسك أثناء منافسة الأصدقاء في ألعاب الفيديو جيم.

وليس بالضرورة أن تقدم عروض تناول الطعام على هذه المنصات، ربما تستطيع تقديمها في بث مباشر عبر منصات التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وسناب تشات ويوتيوب.

ويتطلب الأمر أن تتعرض لتحديات مختلفة من أصناف الطعام في مواعيد محددة يوميا، وأكثر ما يميز نجوم هذه العروض هو وضوح الصوت أثناء تذوق الطعام  ومضغه، وربما انطباعات الإعجاب بالمذاق الطيب طوال فترة البث، من خلال تثبيت ميكروفون شديد الحساسية لالتقاط أبسط الأصوات، ورغم انتقاد غير الكوريين لهذا السلوك، فإنه أمر مقبول لبعض الشعوب للتعبير عن روعة المذاق.

إصدار الأصوات أثناء الطعام يعود إلى ثقافة أخرى منتشرة عبر يوتيوب تسمى ASMR التي تعني الاستمتاع بأقل الأصوات حساسية، مثل صوت احتكاك الأوراق ببعضها، أو تكسير أوراق الشجر الجافة.

"موك بانغ" في أميركا والعالم العربي

ظاهرة "موك بانغ" انتقلت إلى الثقافة الأميركية، ومن ثم انتشرت قنوات تناول الطعام عبر يوتيوب، فالأميركي إيريك صاحب قناة "Erik The Electric" مثال على ذلك وقد حققت قناته 147 مليون مشاهدة خلال سنوات قليلة.

ويتناول إيريك الوجبات الأميركية السريعة يوميا، كما يطلق تحدي السعرات كل عام، الذي بدأه بتحدي الأربعين ألف سعر حراري في أربعين ساعة، إلى أن قدم العام الماضي تحدي المئة ألف سعر حراري في مئة ساعة، وهو الفيديو الذي تابعه نحو 7.5 ملايين مشاهد.

وانتقلت الظاهرة إلى العالم العربي عبر يوتيوب، ولكن بنكهة الأطباق العربية مثل الدولمة (المحاشي المتنوعة) ولحم الغنم والكبسة.

المصدر : الجزيرة

التعليقات

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا نتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات

لا يوجد تعليقات في الوقت الحالي!

أضف تعليقك

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا نتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات