في الذكرى الـ99 لميلاد فريد شوقي.. تزوج 5 مرات وعضلاته ساعدته على أدوار الشر والأكشن

تابعنا على:   17:35 2019-07-30

هواكم - القاهرة: استطاع أن يحقق تميزًا متفردًا عن أبناء جيله فامتدت مسيرته الفنية الكبيرة، ليقدم العديد من الأعمال الفنية الرائعة إلى أن نال أشهر ألقابه التي لم ينالها غيره ومن بينها "وحش الشاشة"، و"الملك"، إنه الفنان المصري الكبير فريد شوقي.

تميز فريد شوقي بأدوار الشاب القوي ذو العضلات الذي لا يستطع أحد أن يقف أمامه أو يهزمه، أحبه الجمهور المصري والعربي في مشاهِد الأكشن والتي امتلأت بها معظم أفلامه خاصةً في مرحلة صعود نجمه.

وتمر اليوم 30 يوليو الذكرى الـ99 على ميلاد الفنان الراحل وبهذه المناسبة ترصد "البوابة" أبرز ما في حياته الفنية والشخصية.

من هو فريد شوقي؟

الفنان المصري فريد شوقي هو ممثل وكاتب سيناريو وحوار ومنتج مصري، امتدت حياته المهنية نحو أكثر من نصف قرن بين التألق والإنتاج، وكتابة السيناريو حيث كتب أكثر من 400 فيلم، إضافة إلى المسرح والتلفزيون والسينما، وغطت شعبيته مجمل العالم العربي، بما في ذلك تركيا، حيث أنتج فيها بعض الأفلام هناك. 

مولده ونشأته

ولد فريد شوقي في منطقة البغالة بحي السيدة زينب وسط العاصمة القاهرة، ونشأ في حي الحلمية الجديدة، حيث انتقلت أسرته للعيش هناك وهذا الحي يتوسط عدة أحياء شعبية قديمة، كأحياء السيدة زينب والقلعة والحسين والغورية وعابدين وشارع محمد علي وباب الخلق.

"ملك الترسو" دراسته الابتدائية في مدرسة الناصرية التي حصل منها على الابتدائية عام 1937 وهو في الـ15 من عمره، ثم التحق بمدرسة الفنون التطبيقية وحصل منها على الدبلوم.

وجاءت نشأة "فريد شوقي" وسط أجواء من التذوق الفني فقد كان والده صديقًا للكاتب المسرحي عبد الجواد محمد، والد المخرج السينمائي محمد عبد الجواد، سكرتير فرقة رمسيس، وهو ما نمّى بداخله حب الفن والتمثيل، حيث انضم إلى فرقة المخرج المسرحي عزيز عيد، وظل يتردد على مسارح شارع عماد الدين مؤديًا أدوار الكومبارس في فرق يوسف وهبي ونجيب الريحاني وعلى الكسار.

انطلاقته الفنية

قدم الفنان فريد شوقي، أول أدوار البطولة المسرحية من خلال مسرحية "الضحية" على مسرح برنتانيا، كما قدم أول أعماله السينمائية بعنوان "ملاك الرحمة" عام 1946.

وكانت انطلاقته الفنية من خلال فيلم "الأسطى حسن" حيث انهالت عليه الكثير من العروض بعد ذلك فقام بدور البطولة في فيلمه الثاني "ملائكة في جهنم" للمخرج حسن الإمام عام 1947م، ثم بدأ يغير طريقة انتقائه للأدوار بحيث يبتعد عن أدوار الشر وكان ذلك في بداية الخمسينات.

رحلته الفنية

رغم تنوع أدوار فريد شوقي في السينما والتلفزيون والمسرح، لكنه اشتهر بأدوار الفتوة والبطل القوي لما يتمتع به من قوة جسدية، ولعب دور الشرير بفيلم "قلبي دليلي" واللعب بالنار"، ثم لعب دور البطل المدافع عن الخير ومواجهة الأشرار بفيلم "جعلوني مجرمًا".

وقام "الملك"، بالتمثيل في أكثر من 320 فيلمًا سينمائيًا، واشترك بأكثر من 18 مسرحية كما اشترك بأكثر من 12 مسلسل تلفزيوني ومن أبرز أعماله السينمائية فيلم "غنى حرب، الستات عفاريت، ليالي الأنس".

وتوالت أعماله بأفلام "القاتل، اللعب بالنار، حب، عنبر، المغامر، هدى، بيومي أفندي، القاتلة، غزل البنات، ليلة العيد، الصقر، أيام شبابي، أمير الإنتقام، ست الحسن".

وشارك فريد شوقي عام 1951 في أفلام "تعال سلم، السبع أفندي، انتقام الحبيب، وداعًا يا غرامي، الخارج عن القانون، أشكي لمين، حكم القوي، أولاد الشوارع، حميدو، المرأة كل شيء، المحتال، النمرود، رصيف نمرة 5، الفتوة، المجد، سواق نص الليل كهرمان".

ومن أعماله المتميزة أفلام "عنتر بن شداد، آخر فرصة، كلهم أولادي، الرجل الثعلب، أنا الهارب، الجاسوس، ألف ليلة وليلة، دلع بنات، كباريه الحياة، لا تبكي يا حبيب العمر، البخيل وأنا، امرأة آيلة للسقوط، آه وآه من شربات، الطيب والشرس والجميلة".

ومن مسلسلات فريد شوقي: "الشباب يعود يومًا، العرضحالجي، ذئاب ورجال، الدنيا بخير، السلام لحضرة الناظر، عودة الروح".

5 زيجات في حياة فريد شوقي

تزوج الفنان المصري فريد شوقي، خمس مرات الأولى وكانت الزيجة الأولى له وهو في عمر الـ18 عامًا، إلا أن الانفصال وقع بسبب غيرته الشديدة، أما الزيجة الثانية فكانت من محامية، والثالثة كانت من فنانة مغمورة تُدعى زينب.
ويعتبر زواجه من الفنانة المصرية هدى سلطان هي الزيجة الرابعة وأنجبت له ابنتين هما ناهد ومها، وجاءت زيجته الخامسة بعد تطليقه هدى سلطان، من السيدة سهير ترك وأنجبت منه رانيا وعبير، وسارت ابنته الفنانة رانيا فريد شوقي، علي خطاه واقتحمت عالم التمثيل، كما تعمل ابنته ناهد فريد شوقي كمنتجة سينمائية.

جوائزه

-نال الفنان فريد شوقي، خلال مشواره الفني أكثر من 92 جائزة.
-حصل على جائزة الدولة عن فيلم "جعلوني مجرمًا" عام ‏‏1955.
-جائزة الإنتاج من مهرجان برلين عام 1956 عن فيلم "الفتوة".
-حصل على جائزة أفضل ممثل من جمعية كتاب ونقاد السينما المصرية عن فيلم "هكذا الأيام".
-حصل على وسام الفنون من الرئيس المصري جمال عبد الناصر.
ناقد فني: فريد شوقي استطاع توظيف موهبته

أكد الناقد الفني المصري أحمد سعد الدين، أن عالم الفن تحكمه مقولة: "أن الموهبة وحدها لا تكفي"، إلا أن فريد شوقي كان يمتلك الكثير من الذكاء واستطاع توظيف موهبته بطريقة صحيحة.

وأوضح في مقابلة تلفزيونية له أن ذكاء الفنان يأتي من خلال اختياره للأدوار التي تتناسب مع موهبته في الوقت الحالي إضافة إلى أنه لابد أن يعترف بعنصر الزمن.

وكشف أن فريد شوقي منذ بدايته وهو يتمتع بتكوين جسماني قوي ولذلك ظل فترة محصورًا في أدوار الشر لفترة، مؤكدًا أن قماشة الشرْ عريضة يستطيع الفنان أن يلعب فيها أكثر من شخصية، ولكن الأهم هو أداء الدور التمثيلي.

وفاة فريد شوقي

توفي الفنان فريد شوقي بعد تعرضه لالتهاب رئوي حاد إثر أزمة لمدة تتجاوز العامين وكان السبب في مرضه هو شرب السجائر بكثرة وذلك قبل إصابته بالمرض وتوفي على إثرها عن عمر ناهز الـ77 عامًا وذلك يوم الإثنين 27 يوليو 1998.

التعليقات

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا نتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات

لا يوجد تعليقات في الوقت الحالي!

أضف تعليقك

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا نتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات