الخطر لا يزال قائمًا.. حجارة تتساقط من سقف كاتدرائية نوتردام بسبب الحرارة

09:09 2019-08-16

هواكم: أعلنت الحكومة الفرنسية أن كاتدرائية نوتردام في باريس ما زالت معرضة لخطر الانهيار بعد أن تعرضت لحريق هائل في أبريل مع سقوط الحجارة بعد موجة الحر الأخيرة التي ضربت العاصمة الفرنسية.

وأكدت وزارة الثقافة الفرنسية على الحاجة المُلحّة لجعل الكاتدرائية المحترقة آمنة من خلالرفع وتيرة أعمال الترميم، في أعقاب انتقادات بأنها تجاهلت مخاطر التسمم بالرصاص.

وقد تم تعليق العمل لترميم الكاتدرائية في 25 يوليو للسماح بإزالة التلوث من الرصاص الذي انتشر أثناء الحريق، ومن المقرر استئناف العمل الأسبوع المقبل.

وقال مسؤول بالوزارة إن الحجارة سقطت بعد أن وصلت درجات الحرارة إلى معدلات قياسية تجاوزت 42.6 درجة مئوية في باريس في أواخر يوليو/ تموز.

وأضاف أن الحرارة سرعان ما تسببت في جفاف مواد البناء التي تمسك بحجارة السقف ويبدو أن هذا لعب دورًا في تساقطها.

وكشف المسؤول الذي اشترط كتمان هويته تماشيًا مع سياسة الوزارة بأن الضرر "ليس خطيرًا" لكن الكاتدرائية التي ترجع للقرن الثاني عشر مازالت معرضة لخطر الانهيار المحتمل.

واردف يقول: "حدثت في الآونة الأخيرة سقوطات جديدة من الحجارة من أقبية صخرة بسبب موجة الحر".

وكان موقع أخبار التحقيقات الفرنسية Mediapart قد نشر تقريرًا هذا الأسبوع يتهم الوزارة بتجاهل تحذيرات مفتشي العمل مرارًا وتكرارًا بشأن المخاطر التي تشكلها الرصاص حتى يتم تعليق الأعمال في 25 يوليو.

حريق كاتدرائية نوتردام دو باري 2019

اندلع حريق خطير في مساحة سطح مبنى كاتدرائية نوتردام دو باري في باريس، فرنسا في 15 أبريل 2019 الساعة 18:50 بتوقيت وسط أوروبا الصيفي.

اجتاحت النيران الجزء العلوي من الكاتدرائية بما في ذلك برجي الجرس والمستدقة المركزية التي انهارت.

وصفت عمدة باريس "آن هيدالغو" الحادث بأنه حريق "رهيب"، ولقد أخليت جزيرة المدينة التي تقع بها الكاتدرائية، كما وعد الرئيس "إيمانويل ماكرون" بإعادة بناء الكاتدرائية.

وقد بدأ الحريق من وسط سقف الكاتدرائية متجهًا إلى قاعدتها، وانهار كل من البرج وسقف الكاتدرائية المكونان أساسًا من الخشب، وألحقت النيران أضرارًا بالغة بمحتوى الكاتدرائية، خاصة منطقة الجدران العليا ونوافذ الكنيسة، كما أتت النيران على العديد من الأعمال الفنية.

وكان وجود تحصين حجري في المنطقة أسفل السقف ساعد في التقليل من انتشار النيران إلى باطن الكاتدرائية، ومما ساهم بإنقاذ باقي المبنى وتقليل التلف.

التعليقات

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا نتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات

لا يوجد تعليقات في الوقت الحالي!

أضف تعليقك

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا نتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات