"اختطاف" سائحة سعودية في اسطنبول

08:57 2019-08-23

هواكم - تركيا: قال تقرير الخميس، ان مواطنة سعودية تعرضت "للاختطاف" في مدينة اسطنبول التركية، فيما اعلنت شرطة المدينة اعتقال تركيين اثنين يشتبه باعتدائهما على مواطنين سعوديين وسرقتهما.

أعلنت الشرطة التركية الخميس، إلقاء القبض على شخصين يشتبه في اعتدائهما على سائحين سعوديين، وسرقة هاتفين وحقيبة في مدينة اسطنبول.

أفادت صحيفة "الشرق الأوسط" نقلا عن مصادر سعودية، اليوم الخميس، بأن اختفاء سائحة سعودية في مدينة اسطنبول التركية، أدى إلى قلق بين السياح الخليجيين في ظل تكهنات باختطافها.

وأشارت تلك المصادر إلى أن ما رصدته كاميرات المراقبة الأمنية، يبين أن السائحة السعودية تعرضت "للاختطاف" أثناء تسوقها في أحد الشوارع التجارية بالقرب من مقر سكنها.

وقالت الصحيفة إن شخصا يحمل عبوة صغيرة قام برش وجه السائحة السعودية التي فقدت وعيها، وغابت عن الأنظار بصحبة المعتدي عليها، تاركة خلفها زوجها وأطفالها الذين يقيمون في أحد فنادق اسطنبول في الجزء الأوروبي.

وأكدت أن القنصلية السعودية تتابع مع الجهات الأمنية التركية الحادثة، دون أن تتضح بعد أي تطورات عن مكان المخطوفة أو خاطفيها.

من جهة اخرى، أعلنت الشرطة التركية، اليوم الخميس، إلقاء القبض على شخصين يشتبه في اعتدائهما على سائحين سعوديين، وسرقة هاتفين وحقيبة في مدينة اسطنبول.

وذكر مصدر أمني في تصريح لوكالة "الأناضول"، أن الشرطة راجعت كاميرات المراقبة بالمنطقة، والمقهى الذي كان يجلس فيه شقيقان سعوديان، عندما تعرضا لاعتداء وسرقة من مجهولَين كانا يستقلان دراجة نارية.

وأضاف المصدر أن الشرطة دققت في تسجيلات الكاميرات التي بلغت مدتها 400 ساعة، وتوصلت إلى عنوان المشتبه بهما.

وأوضح أن الشرطة داهمت منزلي المشتبه فيهما، فرهاد كي (20 عاما)، ودوغان كي (22 عاما)، وضبطت سلاحا كان بحوزتهما، وهاتفا وحقيبة السعوديين، ونقلتهما إلى دار العدل بعد إتمام التحقيقات معهما.

وخلال التحقيقات، تبين أن المشتبه فيهما لديهما سوابق في سجل مديرية الأمن بالسرقة وتعاطي المخدرات.

وفي 16 أغسطس الجاري، اقترب مجهولان يقودان دراجة نارية من سائحين سعوديين كانا يجلسان في مقهى بإحدى مناطق اسطنبول بعد منتصف الليل، وسرقا هاتفا وحقيبة من فوق المنضدة.

وبعد تدافع، أطلق أحد المعتدين النار على ساق أحد السعوديين، ما أدى إلى إصابته بجروح، ومن ثم لاذا بالفرار.

وعقب الحادث، توجهت الشرطة إلى مكان وقوعه ونقلت المصاب إلى المستشفى، وفتحت تحقيقا لمعرفة الملابسات وملاحقة المهاجمين.

التعليقات

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا نتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات

لا يوجد تعليقات في الوقت الحالي!

أضف تعليقك

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا نتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات