الوجه القبيح للعالم.. صالة رياضية "فاخرة" في الأردن تطرد فتاة من ذوي الاحتياجات الخاصة

تابعنا على:   14:31 2019-08-28

هواكم: شنّ عدد كبير من روّاد مواقع التواصل الاجتماعي هجومًا بحق إحدى الصالات الرياضية الفاخرة بعدما أوقفت اشتراك فتاة لأنها من ذوي الاحتياجات الخاصة.

وكتب شقيق الفتاة أحمد الأشهب عبر صحفته على موقع "فيسبوك" بوست روى فيه تفاصيل القصة وقيام فرع "جولدز جيم Gold's Gym" في الأردن، أكبر سلسلة نوادي أو مراكز اللياقة البدنية عالميًا، بمنع شقيقته من دخول الصالة.

وكتب أحمد بتاريخ 24 من شهر أغسطس الجاري: "اليوم في جولدز جيم عمان، أخبروني بأن شقيقتي وهي من ذوي الاحتياجات الخاصة مدرجة في القائمة السوداء وسيتم منعها من دخول الصالة الرياضية.. السبب؟ لأنها لا تعرف كيف تتحدث مع الآخرين ولأنها تصدر أصواتًا لا يفهمها من حولها سوى أنا وبقية أفراد عائلتي".

وأردف: "أخبروني بأنهم تلقوا شكاوى عدة من الكثيرين، وبالتالي اتخذوا قرارًا بمنع أختي من أن تصبح عضوًا في صالة الألعاب الرياضية الذهبية مرة أخرى. هل هذه هي الطريقة التي يعامل بها ذوو الاحتياجات الخاصة في جولدز جيم؟ هل ينظر إليهم على أنه مصدر إزعاج يجب إخفاؤه عن الأنظار؟ يبدو أنني اعتقدت أن جولدز جيم تخلو من السياسات التمييزية. ولكن، أعتقد أنني كنت مخطئًا".

 

وتابع: "كان لدى ممثل الإدارة الذي تحدثت إليه الجرأة لمقارنتها بالبالغين القادرين بشكل كامل العناية بأنفسهم، كما أكد لي بأنه في حال ورود شكوى ضد أحد الأعضاء الآخرين فسنقوم بإدراجه ضمن القائمة السوداء، فأخبرته بأن شقيقتي ليست مجرد عضو (آخر)!! فهي لديها عائلة كاملة تلبي احتياجاتها".

وقال: أشعر بخيبة أمل عميقة. آمل أن تصل هذه الرسالة إلى مقر Gold’s Gym الرئيسي".

كما أضاف أحمد للبوست تحديثًا قال فيه: "تحديث: اتصل بي ممثل صالة الألعاب الرياضية وهدد بعدم إعادة المبلغ المُسترد (وهو مبلغ الشهر القادم الذي دفعته مسبقًا وأود إلغاءه) بسبب هذا المنشور بالذات. وقال في وقت سابق أنه لا يريد أختي في جميع أنحاء الصالة الرياضية لأن الصالة الرياضية هي "استثمار". إنهم يهتمون بالمال أكثر من اهتمامهم بالإنسان الحقيقي باختصار".

التعليقات

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا نتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات

لا يوجد تعليقات في الوقت الحالي!

أضف تعليقك

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا نتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات