فلسطين الروسية... من أين لروسيا ممتلكات على الأرض المقدسة؟

تابعنا على:   17:32 2019-09-13

هواكم: القليل ممن يعرف بأنه منذ منتصف القرن الـ19 تملك روسيا عقارات في فلسطين، والتي تسمى أحيانا بـ "فلسطين الروسية"، لنتعرف على هذا الأمر.

الإمبراطورية الروسية في فلسطين.

منذ البداية كان للبعثة الدينية الروسية إلى القدس الحق في امتلاك الأراضي أو البناء. كان ذلك من خلال أمر من الإمبراطور الروسي نيكولاي الأول عام 1847.

تبعا لذلك ، دخلت تلك الأراضي والمباني في ملكية  الدولة الروسية، ضمت الإمبراطورية الروسية عددا من الممتلكات من الأراضي الفلسطينية، والتي كانت جزءًا من الإمبراطورية العثمانية.

تمكنت الإمبراطورية الروسية، وخاصة الكنيسة الأرثوذكسية الروسية، من القيام بضم ممتلكات كبيرة وحتى إنشاء بنية تحتية كاملة مصممة لاستقبال الحجاج من روسيا ودول أرثوذكسية أخرى.

قدرت المساحة الإجمالية لممتلكات الدولة الروسية مع حلول القرن الـ20 بنحو 23 هكتارا.

انخرط المجتمع الروسي هنا بنشاط في الأعمال الخيرية: قدموا الطعام والشراب والملابس للفقراء، وقدموا المساعدات للأرامل والأيتام ، كما ساعدوا مادية حوالي 100 مدرسة مجانية وعدة مستشفيات للسكان المحليين.

ذهب العديد من الأطفال العرب الذين تخرجوا بنجاح من المدارس الروسية بدعم من فلسطين الروسية لمواصلة الدراسات العليا في مدينة سان بطرسبرغ، عاصمة الإمبراطورية الروسية حينها.

فلسطين الروسية في فترة الحكم السوفيتي

بسبب الإيديولوجية الإلحادية للاتحاد السوفيتي، لم تكن هناك حاجة إلى فلسطين الروسية كمركز للحج الروسي، لهذا  في أوائل العشرينات من القرن الماضي، استأجرت السلطات السوفيتية الأراضي والمباني إلى المملكة المتحدة البريطانية.

عادت "فلسطين الروسية" من جديد إلى ملكية الاتحاد السوفياتي مباشرة بعد نهاية الحرب العالمية الثانية: ستالين رأى في هذه الأراضي إمكانية للتأثير على سياسة المنطقة والشرق الأوسط.

في عام 1964، خلال فترة حكم خروشوف ، تم تنفيذ ما يسمى بـ" صفقة البرتقال" يتم من خلالها بيع معظم العقارات الروسية في فلسطين لإسرائيل مقابل 4.5 مليون دولار.

لم يتم بيع كل الممتلكات فقد بقي مبنى البعثة الدينية الروسية وكاتدرائية ترويتسكي ومجمع سيرغييفسكي في حوزة الدولة الروسية.

وماذا عن هذه الممتلكات الآن؟

مع انهيار الاتحاد السوفيتي، أنشأ الاتحاد الروسي المجتمع الإمبراطوري الأرثوذكسي الفلسطيني، الذي يقوم بتطوير وتوسيع نطاق فلسطين الروسية.

في عام 2008، قامت الحكومة الفلسطينية، بمشاركة شخصية من الرئيس محمود عباس، بنقل الامبراطورية الأرثوذكسية لفسلطين الروسية  إلى بيت لحم وتم بناء المركز الروسي للثقافة والعلوم عليه.

وفي 1 سبتمبر/أيلول  2014، فتحت مدرسة روسية أبوابها هناك. بالإضافة إلى الأرض في بيت لحم، قررت القيادة الفلسطينية أن تنقل إلى روسيا روسيا قطعة أرض في مدينة أريحا. وفي منطقة جبل الزيتون تعتزم الامبراطورية الأرثوذكسية لفلسطين الروسية بناء مركز ثقافي روسي.

في العام نفسه، سلمت الحكومة الإسرائيلية إلى الاتحاد الروسي المبنى التاريخي لمجمع سيرغيوس في المركز التاريخي للقدس.

كما تزال المفاوضات جارية حول شراء أو استئجار أو بيع مواقع أخرى، وكذلك ترميم المباني. على سبيل المثال، في اجتماع عقد أمس الخميس 12 سبتمبر/أيلول، ناقش بوتين ونتنياهو على هامش زيارة نتنياهو إلى روسيا  "قضايا الملكية الروسية في الأراضي المقدسة"، وفقًا لإدارة الرئيس الروسي.

المصدر: sputniknews

التعليقات

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا نتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات

لا يوجد تعليقات في الوقت الحالي!

أضف تعليقك

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا نتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات