في حادثة مفجعة.. صوتوا لإبنة الـ16 بالموت فانتحرت

17:16 2019-05-16

رمت مراهقة ماليزية بالغة من العمر 16 عاماً نفسها من على مبنى، بعدما نشرت استطلاعاً عبر "إنستغرام" سألت فيه متابعيها عما إذا كان يجب أن تموت أم لا. وصوّت 69% منهم بالإيجاب.

ولفتت الشرطة في ولاية ساراواك، شرق ماليزيا، إلى أن المراهقة نشرت استطلاعاً للرأي عبر "إنستغرام"، معلقة "مهم جداً ساعدوني لأقرّر". وبعد تصويت معظم المتابعين لصالح موتها، انتحرت.

وأوضح وزير الشباب والرياضة في ماليزيا، سيد صادق سيد عبد الرحمن، أن "المأساة أبرزت الحاجة إلى إجراء مناقشات على المستوى الوطني حول الصحة العقلية في البلاد". وأضاف "أنا قلق حقاً بشأن الصحة العقلية لشبابنا. هذه قضية وطنية يجب أخذها على محمل الجد".

وأكّدت صحيفة "ذا غارديان" البريطانية ما قاله أحد المحامين بان "من صوتوا بالإيجاب قد يكونون مذنبين بالتحريض على الانتحار".

المصدر: لبنان 24

التعليقات

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا نتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات

لا يوجد تعليقات في الوقت الحالي!

أضف تعليقك

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا نتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات