روسيا تملك الرد على قنبلة "الاختراق الهائل" الأمريكية الجديدة

12:39 2019-05-19

قال مؤرخ عسكري، مدير متحف قوات الدفاع الجوي، العقيد المتقاعد يوري كنوتوف، إن مبدأ القنبلة الثقيلة الأمريكية GBU-57 لن يكون أمرا عجيبا للمتخصصين الروس.

قامت الولايات المتحدة بتصوير فيديو بتصوير فيديو للقنبلة الجوية GBU-57 الجديدة ذات القوة الهائلة.

يظهر في الفيديو كيف يتم إسقاط القذائف من قاذفات القنابل من طراز  B-2 Spirit، عند السقوط تخترق الأرض، وبعدها يقع الانفجار. إجمالي كتلة GBU-57يبلغ 13.6 طن. ويزن الرأس المتفجر حوالي 2.5 طن. يتفق الخبراء على أن هذههو أقوى ذخيرة غير نووية تمتلكها الولايات المتحدة.

أشار الخبير العسكري يوري كنوتوف في مقابلة مع "تسارغراد" إلى أن لدى روسيا قنابلها الجوية المحدثة ومنها قذائف خرسانية، التي صممت لضرب مواقع القيادة.

وقال الخبير: "بالنسبة لنا، هذا ليس عجبًا. علاوة على ذلك، لقد اختبرنا كل هذا في سوريا ، لقد أظهرت نفسها بشكل رائع".

قال كنوتوف إنه في الولايات المتحدة ، دخلت هذه القنبلة الجوية في الخدمة قبل 10 سنوات. ومع ذلك، طوال هذا الوقت، واصل المطورون العمل على تحسينها. وبالنظر إلى الفيديو نرى أن الخبراء الأمريكيون ركزوا على التباطؤ ودقة الضرب. ويدعم هذا الافتراض أيضًا الذيل المعدل ، حيث سمح بتوجيه القنبلة بشكل أدق.

يمكنك أيضًا أن نرى أنه عندما تصيب القذيفة الهدف لا تنفجر على الفور، ويحدث الانفجار مع تأخير بسيط. ووفقا لكنوتوف، يتم ذلك على وجه التحديد حتى تتمكن GBU-57 من تدمير المخابئ أو المصانع الموجودة تحت الأرض.

وأكد الخبير: "وفقاً للأمريكيين، تم تطويرها لمحاربة المخابئ السرية الإيرانية تحت الأرض، أو كوريا الشمالية".

روسيا لديها الرد:

ليس هناك شك في أن الولايات المتحدة يمكنها استخدام هذا المقذوف في بلدان أخرى. أما بالنسبة لروسيا، فلديها رد جدير على هذه القنبلة العظمى. يوجد لدى روسيا منظومة الدفاع الجوي "إس-400"، سوف تضم قريباً إليها "إس-500".  هذه المنظومات قادرة على اكتشاف القاذفة الشبح الأمريكية مسبقًا. بالإضافة إلى ذلك ، يمكن لمقاتلة "سو-57" ، التي سيتم تسليمها إلى ثلاثة أفواج قريبا، مشاهدة بي-2 وإف-22 وإف-35.

المصدر: sputniknews

التعليقات

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا نتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات

لا يوجد تعليقات في الوقت الحالي!

أضف تعليقك

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا نتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات