جمعية خيرية تدعو المدارس للعزوف عن تقديم اللحوم يوما في الاسبوع لحماية البيئة

يجب أن تقدم المدارس وجبة أسبوعية مكونة من البروتين النباتي (بي إكس هير)

يجب أن تقدم المدارس وجبة أسبوعية مكونة من البروتين النباتي (بي إكس هير)

00:57 2019-05-25

على المدارس البريطانية أن تعيد تقييم وجبات طعامها وأن تعتمد يوما بلا لحم كل اسبوع لمكافحة السمنة وتحسين الصحة وجعل الوجبات أقل إضراراً بالبيئة حسب ما قالت اجمعية خيرية.

وبينما تراجع الحكومة معاير التغذية المدرسية، والتي تنطبق على كافة مدارس الدولة، حثت "جمعية التربة" او Soil Association  الوزراء على اتباع النصائح العلمية لمستقبل إنتاج الغذاء وتأثير الأنظمة الغذائية  في المناخ.

كما ناشدت الجمعية وزارة التعليم على تطبيق قانون إلزامي يشمل وجبة أسبوعية خالية من اللحوم مكوناتها الأساسية البقول والحبوب.

معايير الطعام المدرسي لا تشمل سوى توصية غير إلزامية باعتماد يوم بلا لحم كل أسبوع.

ووفقاً للجمعية الخيرية فإن عدداً قليلاً من المدارس انخرطت في مبادرة يوم بلا لحم وقالت المنظمة عند التزام هذه المدارس بهذه المبادرة، تكون الخيارات محدودة بوجبات أقل فائدة مثل باستا تطفح جبنة أو البيتزا.

وقد جاء هذا النداء بعد أن قالت لجنة التغير المناخي المسؤولة عن رصد الشؤون المناخية في الحكومة البريطانية بأن المملكة المتحدة بإمكانها قيادة المعركة ضد التغير المناخي وتطبيق هدف 2050 لانبعاثات غاز الدفيئة والوصول إلى نسبة صفر في الانبعاثات.

كما ذكر تقرير المفوضية بأن الناس بإمكانهم تقليل الانبعاثات الناجمة عن حميتهم الغذائية بنسبة 35 في المئة إذا ما تحولوا من حمية غنية باللحوم إلى أخرى قليلة اللحوم.

وأظهرت دراسات سابقة أن مستويات استهلاك اللحوم ينبغي أن تنزل إلى ما دون ذلك بكثير لتقليص وطأة البشر على الكوكب.

وحذرت اللجنة الحكومية الدولية المعنية باستراتيجيات الاستجابة لتغير المناخ (IPCC) في العام الماضي قائلة لدينا 10 سنوات فقط للقيام بالتغييرات الضرورية لتجنب العواقب الكارثية الناجمة عن انهيار المناخ حول العالم.

وقد أدت المخاوف من عدم اتخاذ الحكومة للإجراءات إلى إضراب أعداد قياسية من طلبة المدارس مطالبين بإجراءات مناخية في الأشهر القليلة الماضية مع تزايد انخراط الطلبة في الأمور الخاصة بالبيئة.

روب بيرسيفال، مدير السياسات والصحة في جمعية التربة فقال بأن الوقت قد حان للحكومة لمواكبة الأدلة العلمية مضيفاً أن المبادئ التوجيهية الحالية غير فعالة.

وأضاف: "معايير التغذية المدرسية المستحدثة يجب أن تطالب المدارس بتقديم وجبة أسبوعية مكونة من البروتين النباتي. النصيحة غير الإلزامية الحالية لوجبة أسبوعية خالية من اللحوم ضعيفة جداً.

نحن نعرف أن الأطفال سيستفيدون غذائياً من خلال تناول المزيد من البقول والحبوب والبروتينات النباتية – علينا جميعاً أن نتناول من اللحوم كميات أقل وأفضل."

كما قال بأن بعض المدارس "أثبتت بأنه من الممكن تقديم الوجبات النباتية الصحية للأطفال، مع الاستفادة من المبالغ الموفرة لتحسين جودة الحياة وتقديم لحوم أكثر استدامة لبقية أيام الأسبوع. لقد حان الوقت للحكومة للحاق بالركب."

© The Independent

التعليقات

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا نتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات

لا يوجد تعليقات في الوقت الحالي!

أضف تعليقك

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا نتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات