كيف ينعكس الصيام إيجابياً على مرضى العظام

11:05 2019-05-26

وجهت مؤسسة الرعاية الصحية الأولية العديد من النصائح التوعوية خلال شهر رمضان الكريم لكثير من شرائح المجتمع وخاصة النساء خلال اعداد ولائم الطعام حيث يزداد الوقوف طويلا وتتزايد آلام المفاصل والعظام والعمود الفقري، بسبب العادات السيئة واتباع نمط حياة غير سليم ومنها الوقوف فترات طويلة اثناء العبادات ومع صلاة التراويح، ويشكو الكثير منهم من آلام، والسهر لساعات متأخرة والخلل في مواعيد النوم وعدم شرب كميات كافية من المياه وتناول الأطعمة المشبعة بالدهون والسكريات والتي تؤدي إلى الخمول والإرهاق تزامناً مع الصوم.

وأشارت د. نائلة آل سعد استشارية طب الاسرة ومديرة مركز الخور الصحي بمؤسسة الرعاية الصحية الأولية إلى مدى انعكاس الصيام إيجابيا على مرضى الروماتويد والتهابات المفاصل والاوتاد حيث يؤدي الصيام إلى زيادة نسبة الكورتيزون بالدم والتي لها دور في التقليل من الالتهاب، ويفرز مادة الأندورفين التي تشبه المورفين التي تسكن الآلام، ويحسن التيبس الصباحي والألم والانتفاخ والتي تكون مرتفعة في التهاب المفاصل، كما أن الصيام يعد منظماً غذائياً يساعد على إنقاص الوزن وهذا يخفف الثقل على مفاصل المريض المصاب بأمراض العظام.

ونوهت د. آل سعد بالابتعاد عن بعض العادات الغذائية السيئة التي تسبب السمنة كالإفراط في تناول الدهون، والحلويات، ويفيد مرضى هشاشة العظام وخشونة المفاصل، فالمصاب بهشاشة العظام يتطلب أن يعوض خلال ساعات الليل كل ما يحتاج إليه الجسم من عناصر غذائية وفيتامينات، فالوقاية من تفاقم هشاشة العظام تكمن في إتباع نظام غذائي صحي شامل إلى جانب جرعات الكالسيوم وفيتامين «د». لذلك يجب تناول الحليب المدعم ومنتجات الألبان في السحور، أما مرضى الروماتيزم المزمن فيمكنهم الصوم وتناول نفس جرعات الدواء في جرعة واحدة أو جرعتين، واحدة بعد الإفطار والأخرى بعد السحور.

ونصحت بعدم إغفال التمرينات الرياضية والمشي قبل الإفطار لعدة دقائق والإكثار من أوقات الراحة في أوقات مختلفة من النهار وتجزئة الأعمال المرهقة بفواصل زمنية مهما كانت قصيرة ومزاولة الرياضة الخفيفة للتقليل من ترسب حامض اليوريك في الأنسجة، وأثناء الصيام لابد من تجنب الركود الطويل وتحريك المفاصل باستمرار، وتجنب الإكثار من اللحوم والأطعمة البحرية والأغذية الحارة المذاق، وتجنب حالة الجفاف من قلة السوائل.

وأشارت إلى أن هناك بعض الحالات المسموح لها بالإفطار كمرضى النقرس الحاد الذي يتطلب جرعات دوائية متقاربة وكمية كبيرة ومستمرة من السوائل لتقليل نسبة تركيز حمض «اليوريك» في الدم والذي يسبب ارتفاع ضغط الدم ويعمل على تكوين حصى الكلى والحالب فانه يسمح للمريض بالإفطار، وكذلك التهاب المفاصل الروماتيزمية الحادة حيث إن المريض يحتاج لتناول جرعات من الدواء في مواعيد محددة ومتقاربة لتخفيف الآلام.

وختاما وجهت د. آل سعد نصائح لصحة المفاصل اثناء الشهر الكريم، منها تنظيم ساعات النوم، وعدم الافراط في تناول الطعام، وتجنب اشعة الشمس، الفطور على التمر واللبن أو الماء واللبن والاستراحة قليلا لصلاة المغرب، وتناول طعام غني بالألياف والابتعاد عن الدهون المشبعة والمقليات، والحفاظ على شرب السوائل والماء طوال فترة الإفطار وليس قبل السحور فقط، والابتعاد عن المشروبات الغازية والمنبهات، والحرص على أداء الصلاة، لأنها تساعد على تقوية العظام والعضلات وتزيد من مرونة المفاصل وتنظيم الوقت وممارسة رياضة.

كلمات دلالية

التعليقات

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا نتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات

لا يوجد تعليقات في الوقت الحالي!

أضف تعليقك

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا نتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات