ما قصة مراكب الشمس التي يحتفل بها غوغل؟

00:31 2019-05-28

هواكم - القاهرة: احتفل محرك البحث العالمي غوغل، الأحد، بمراكب الشمس، وهي مراكب فرعونية كانت تستخدم في الجنائز في عصور الفراعنة.

وكشف المركز الإعلامي لمجلس الوزراء في مصر طبيعة هذه المراكب، وقال إنها مراكب خشبية جنائزية صنعت قبل 5 آلاف عام من خشب الأرز، وتحديدا في العام 2800 قبل الميلاد، وتم العثور عليها مفككة الأجزاء، وكانت تضع عليها جثث الملوك وقت المراسم الجنائزية، وأطلق على المركبة الأولى مركب خوفو.

وذكر أنه عثر في محيط الهرم الأكبر على 7 حفر، منها خمس تتبع هرم خوفو، واثنتان تتبعان أهرام الملكات، ووجدت حفرتا مراكب الشمس جنوب هرم خوفو في حالة جيدة ومغلقة.

وأضاف مركز إعلام مجلس الوزراء أن عالم الآثار المصري كمال الملاخ في عام 1954 اكتشف الحفرتين الجنوبيتين، وأخرجت من الحفرة الشرقية أجزاء مركب الشمس وأعيد تركيبها من خبراء مصريين، في عملية استمرت نحو 10 سنوات، وأما الحفرة الثانية فقد فحصت في عام 1987، وتبين أنها تحوي أجزاء مركب شمس كاملة مفككة.

وقال إن طول المركب يصل إلى نحو 3 و42 مترا، وأقصى عرضه 6 و5 أمتار، ويشابه في شكله شكل مركب البردي، مضيفا أنه وضع في متحف للعرض عام 1982 بجانب الهرم.

التعليقات

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا نتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات

لا يوجد تعليقات في الوقت الحالي!

أضف تعليقك

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا نتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات